الاثنين، 13 يناير، 2014

دستور 2013 مين يزود

يتجه الناخبين المصريين الى صناديق الاقتراع للاستفتاء على دستور 2013 وسط دعوات بقول نعم و قول لا و مقاطعة الدستور حيث يدعو الجيس والشرطة و أغلب اعضاء حلف 30 يونيو الى نعم للاستقرار و البناء والتنمية بينما يدعو الاخوان و من حالفهم الى مقاطعة الاستفتاء وإفسادة ان امكن فهم يعرفون ان ذهب الكثير الى الاستفناء فهذا يعنى قبول الشعب بخارطة الطريق و تتهاوى كل مزاعمهم بشان عدم شرعية كل ما لحق 30 يونيو
ويدعو بعض الثوار الى قول لا لوجود بعض المواد فى الدستور التى تقيد العدالة وتمنع مدنيين متهمين فى جرائم تتعلق بالقوات المسلحة من المثول امام قاضيهم الطبيعى وتضعهم امام القضاء العسكري و تقييد رأيس الجمهورية فى التعامل مع وزير الدفاع.

ولكن يجب ان ينظر الشعب الى الاستفتاء بنظرة نفعية فان  الدستور المصري اصبح يعدك كل سنة فقد كتب الاخوان نسخة  2012  وقامت موجة ثورية اخرى لتكتب نسخة جديدة وفى كل مرة تصبح لجنة كتابة الدستور اما تحد تضعة لنفسها و يضعة الشعب امامها وهو كيف سيتميز المنتج الذى سوف تخرجه هذة اللجنة عن سابقة من الدساتير و هذا التحدى سيبقى ماثلا امام كل لجنة جديدة تعقد باي شكل لكتابة دستور جديد مادام الشعب سوف يستفتى علية.

وفى هذا الدستور نجد تخصيص نسب معينة للصحة والتعليم و البحث العلمى تضاعف ما كان يخصص لهم من قبل وهولاء هم اساسيات الحياة عند الشعب المصري فان تم إقرار هذا الدستور يصبح لدي الشعب لاول مرة فى تاريخة ضعف ما كان يخصص له فى مجال التعليم والصحة و البحث العلمى وهولاء هم اساس التنمية لكل شعب فان قامت موجة ثورية اخرى اصبح لدى اللجنة الجديدة تحد اكبر فى إضافة مميزات جديدة يتمتع بها الشعب المصرى ان ارادو استفتاء الشعب علية.

الخميس، 8 أغسطس، 2013

من يريد فض اعتصام ربعة ؟!!!

عندما تسمع كلام صفوت حجازى عن قدرة الاخوان على الدفاع عن اعتصام رابعة ضض اي محاولة لفضة بل و التهديد بالويل والثبور وعظائم الامور من مغبة محاولة فضة ومن ناحية اخرى تجد من الاخوان و مواليهم من يتحدث عن بحور دم ان تم فض الاعتصام بالقوة وانهم لن يرحلو الا بعد رجوع الرايس المخلوع و الدستور الموقوف تجدهم غير مرحبين باى تفاوض لحل الازمة.

اما حلفاء الحزب الوطنى و اعضاءة يتعجلون اليوم قبل غدا فض الاعتصام بغض النظر عن اى خسائر فى الارواح بل و ينتقدون البرادعى وكل ما حاول شق طريق للمفاوضات ويتهموة بالتخازل فى التخلص من الإرهاب و الفشل فى ادارة الازمة  بالرغم من انة ليس الوحيد المسؤل فى الوزارة بل هناك رايس الوزراء و  وزير الدفاع ووزير الداخلية  ولكنهم يصبون جام انتقاداتهم الى الرجل و الاغرب من كل هذا ان تجد الاخوان يشاركوهم فى هذة الانتقادات للرجل ويرى الاثنين انة يتفاوض بدون تفويض من الشعب ولا يحرز اى تقدم فى الخروج بالبلد من هذة الازمة.

فتجد الراى العام فى ثلاث جهات:
-جهة تدعم فض الاعتصام بالقوة بل وتحرض علية .
-جهة ترفض اى حلول للازمة الا رجوع الرايس المعزول.
-وجهة تحاول التفاوض للخروج من الازمة وهى الجهة المرفوضة من الجهتين الاخريين.
كانك امام جهتين يدفعو الى العنف امام جهه تفضل التفاوض.

نستطيع بسهولة معرفة دوافع الحزب الوطنى واتباعة لفض الاعتصام بالقوة ومنها التخلص نهائيا ( فى نظرهم ) من الاخوان كفصيل سياسى والعودة الى ايام مبارك عندما كانت جماعة الاخوان جماعة محظورة لا يحل لها العمل فى السياسة او على الاقل غلق دائرة العنف بين الثوار (الذين دفعو بالبرادعى الى المشاركة فى القرار) وبين الاخوان الذين سبق و تعاونو مع المجلس العسكرى فى التخلص من الثوار وبذلك يكون اباطؤة الحزب الوطنى هم الطرف الوحيد الذي لم يتورط فى العنف خلال الفترة الانتقالية ويبقى الاخوان والثوار مشغولين فى العنف والعنف المضاض.

ولكن لماذا يدفع الاخوان بكل ما اوتو  من قوة الى فض الاعتصام بالقوة و عدم التفاوض على حلول تسمح ببقاء الجماعة كفصيل سياسى يعمل فى النور يعيدا عن سيناريوهات الاقصاء و العنف ؛ هل يريدو تحقيق مكاسب سياسية على اشلاء اتباعهم ام يريدو خلخلة الجيش عن طريق حدوث انشقاقات فى الجيش كما يحدث فى سوريا

الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

الليبرالي الخفى

 كتب الصحفى الكبير وائل قنديل فى 20 نوفمبر مقال بعنوان "الحزن المزيف على الشهداء
والدستور" فى جريدة الشروق و من ما قال فيها انة أمام شهود محترمين فى مناسبة جمعت أعضاء
بارزين فى تأسيسية الدستور من القوى الليبرالية، وحين سأل الصحفى الكبير أحدهم عن حالة الفزع العام من الدستور
القادم فاجأبة  بقوله إن الدستور القادم من أفضل الدساتير فى تاريخ مصر، وسيخرج على نحو محترم
من حيث المواد وان الصحفى الكبير احترم رغبة الرجل فى عدم اعتبار ما قاله تصريحا للنشر حرصا على
التوافق المنشود داخل الجمعية، لكن بعد ما جرى وانسحاب القوى المعروفة إعلاميا بالليبرالية أو المدنية
وجد هذه شهادة للتاريخ لا يجب كتمانها، ومرة أخرى شهودها أحياء يرزقون ويمكنهم الرد أو التعليق أو
حتى التصويب والتكذيب.

و هنا قامت الدنيا ولم تقعد و اشار كثير من الاسلاميين الى هذة الفقرة من المقال واستخدموها كدليل دامغ وحجة بالغة على ما وصلت الية اللجنة الدستورية من جودة فى صياغة  مواد الدستور و ان كل ما يثار هذة الايام حول مواد الدستور و رفض الكثير من اللبراليين و النقابات وفئات الشعب لكثير من المواد الدستورية التى ظهرت فى المسودات التى قدمت الى الشعب لا يعدو
 كونة محاولات تهدف الى كسب المزيد من الامتيازات ولم يستطع اى من من ووجهو بهذة المقالة  الرد وكيف وهم لا يعرفون من قائل هذا الراى والاهم كيف وصل الى هذا الاستنتاج الذى يقول إن الدستور القادم من أفضل الدساتير فى تاريخ مصر و هل هو افضل من كل الدساتير فى كل الابواب ام انة يتميز فى ابواب محددة عن بقية الدساتير ولم يساعدنا  الصحفى الكبير وائل قنديل فى معرفة اى من هذة التفاصيل وكل ما قالة ان  شهود هذة الواقعة  أحياء يرزقون ويمكنهم الرد أو التعليق أو حتى التصويب والتكذيب

 و هنا اقول لة ان لم يريد هذا اللبرالى الخفى الرد او التعليق فقد استخدم هذا التصريح فى الاساءة الى كل اللبراليين و اراد من استخدموة فى ترويج صورة للمنسحبين من التاسيسية على انهم مجموعة من المغامرين الذين لا يبحثون الا على مجد شخصى وهو الامر الذى نفاة الكثير منهم بتسليم استقالة مسببة الى رائيس الجمعية التاسيسة  يشرح فيها لماذا ترك مكانة ,فكل ما ارجوة من الصحفى الكبير ان يذكر مصادر ما ينقلة من اراء او على الاقل ان يسالهم كيف وصلو الى هذة الاراء حتى لا نغرق فى ظلمات اللهو الخفى !  
     

الخميس، 24 نوفمبر، 2011

هل هى فتنة

نا بس عايز افهم حاجة هو كل واحد موش عايز ينصر المستضعفين و يرد كيد الباغى يقولك انة زمان فتن و اللة اللى اعرفة انها تصبح فتنة عندما يتوة الحق فى الباطل مع فئتين متعادلتين فى القوة او اقرب الى التعادل اما ان يكون هناك عدم تعادل فى القوة و يقال هذة فتنة يوبقى لامواخذة بيستعبط

الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011

عندما ينقلب السحر على الساحر

شجع نظام الرايس المخلوع على مشاهدة مباريات كرة القدم بين كل فات الشعب و استخدم فى هذا جيش من الاعلامين و المعلقين ليصرف الناس عن هموم الوطن السياسية و الاقتصادية و لم اجد فئة مستسناة من تشجيع الكرة و التعصب الاعمى لها حتى اصبح احد اسئلة المذيعين فى لقائاتهم مع كل نجوم المجتمع و الشارع عن انتمائهم السياسى حتى ظن المخلوع ان الناس قد رضيت بصدف العيش لتعيش فى عالم تشجيع الكرة و تدافع عن فريقها دفاع الاسد عن عرينة و تستطيع ان ترى هذا جليا عندما تخالط الطبقات الدنيا فى المجتمع حتى ظهر ما يسمى بروابط تشجيع الفرق الكبرى مثل الالترس الاهاوى و الويت نايتس الزملكاوى التى تشجع الفريقين فى مجموعات منظمة و تذهب خلف فريقها فى كل مبارياتة وتشعل المدرجات بالشماريخ و الالعاب النارية فى حماس شديد و معرضة افرادها الى مواجهات مع افراد الشرطة التى تؤامن المباريات و لكن انقلب السحرعلى الساحر فهولاء الروابط التشجيعية كان لها دور كبير فى تنحى مبارك عن الحكم فى 11 فبراير 2011 فقد ذهب شارك الالترس الاهلاوى و الويت نايتس الزملكاوى فى الاعتصام فى التحرير و تذوق كل الوان الارهاب فى الميدان مع الثوار و ناضل من اجل فكرة نبيلة لم يكن ليخطر على بال مبارك و كل اجهزتة الامنية ان روابط تشجيع الكرة التى دعم اجواء ظهورها وازدهارها سوف تقضى علية كما حدث مع الرأيس الراحل انور السادات الذى قتلتة الجماعة الاسلامية المتطرفة التى دعم وجودها ليقضى على اليساريين و الناصريين فى مصر فها هى اول مخاطر توجية الجماهيربعيدعن  السياسة فايجب ان يعلم كل رايس ان اراد ان يشغل الناس عن مناقشة همومهم باى نشاط  بدعمة و المبالغة فى انتشارة فليعلم ان هذا النشاط سيكون اول مسمار يدقة فى نعشة

السبت، 19 نوفمبر، 2011

مثالية النشطاء السياسيين و مكيافلية القوى السياسية المنظمة

مابين مثالية النشطاء السياسيين الساذجة و مكيافلية القوى السياسية المنظمة تدور الاحداث فى مصر فلا المثالية تبقى على صاحبها ليكمل دورة و لا المكيافلية تبقى لك اصدقاء حين تحتاجهم بل ويمكن ضرب اصحابها بسياسة فرق تسد
يجب على القوى السياسية فى مصر البحث عن طريق ثالث يحافظ عليهم متحدين ليقومو بواجبهم نحو الوطن قبل المصالح الشخصية

الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

سورية مفتاح الضربة الامريكية الاسرائيلية لايران

لا تجد ايران فى الوقت الحالى من الحلافاء فى الشرق. الأوسط من يدعمها فى مواجهة اسرائيل و أمريكا فى جهودهم لافشال مشروعها النووى
أصبح حزب الله معزول عن ايران بعد ان ثار الشعب الثورى على السفاح بل وأصبح مكروها من الشعب السورى الحر بعد ان تورط فى عمليات قمع للطليعة الثورية للشعب الحر و هو من تعتبرة اسرائيل يد ايران فى الجوار
ولا تستطيع ايران ان تعول فى المستقبل على تعاون الشعب السورى معها  بعد سقوط الطاغية (وهو شيء سيحدث بإذن الله شاء من شاء و أبي من أبي) و لن يلعب الشعب السوري الحر بعد سقوطة أي دور مدعم لإيران بعد ان  حافظت على بقاء الطاغية فى مواجهة الثوار الأحرار ان لم يساعد اميركا لضرب ايران بعد ان تساعد اميركا الشعب السورى الحر ليسقط الطاغية
ولا داعى للحديث عن أى دور مؤثر لمصر أو الأردن فى مواجهة اسرائيل على الأقل فى المستقبل القريب
ويمكننا ان نتكلم عن ترحيب خليجى بافشال جهود ايران لمتلاك السلاح النووى  لتوفير توازن للقوى فى منطقة الخليج العربى
ولهذا نشطت اسرائيل لترتيب ضربة تحطم بها آمال ايران  فى الحصول على قنبلة ذرية ولكن إذا أوقفت ايران دعمها للطاغية بل و.  ساعدت الثوار فى سورية لإسقاط الطاغية و أشترك معها حزب الله  فى دعم المقاومة الشعبية فسوف يدعم هذا علاقاتهما مع الثوار السوريين الأمر الذي سوف يحيد على اقل تقدير سوريا لمساعدة الجهود الامريكية الاسرائيلية بل يمكنة ان يجعلهم يعودو الى نقطة الصفر فى هذة الجهود و  يمهد لوضع كان مستقرا فى الأمس القريب من تحالف سوري ايرانى بالاشتراك مع حزب الله
يدعم هذا التوجة رحيل القوات الأمريكية عن العراق و بعدها عن يد ايران فى حال وقوع الضربة الإسرائيلية الأمريكية
استطيع ان اقول ان السفاح اصبح ورقة على ارضية الاعبين فى المنطقة فمن سيستخدمها لصالحة قبل الاخرين